القائمة الرئيسية

الصفحات

مع خبير التسويق الالكتروني ح1 | ماجد عطوي الشخصية المؤثرة و مؤسس معهد سيو بالعربي


لقاءنا اليوم مع السيد المحترم ماجد عطوي مؤسس معهد سيو بالعربي أول معهد عربي متخصص في عالم السيو ومن أكبر رواد الويب العربي الذين يعملون علي اثراء محتوي الويب العربي بصورة غير ربحية دعونا نتعرف عليه و نستفيد من خبراته .



سيو بالعربي
ماجد عطوي مؤسس سيو بالعربي

 بداية يا استاذ ماجد عطوي عرفنا بنفسك


ماجد عطوي، العمر 28 سنة، من لبنان، مختص في إدارة السيرفرات والشبكات، وحائز على إجازات دولية في أمن الشبكات، متزوج وأب لطفلة رائعة.

 متي بدأت مسيرتك في عالم الويب و العمل في اثراء محتوي الويب العربي


بدأت مسيرتي في الويب العربي قبل ما يقارب 12 سنة حيث كان أول إطلاق لموقع إعلاني في 2004 تحت اسم (إعلان البيكسل) تبعه موقع (ترافيك آب) الذي حقق وقتها شهرة عالية في مجال تبادل الزيارات ولكن سفري المتكرر كان عائق كبير أمام استمرار هذه المشاريع، بعدها أطلقت موقع (rssvb)  حيث اعتمد الموقع على جلب الاخبار بتقنية RSS  ولكن بأسلوب مختلف حيث كنت استخدم فيه برمجة مخصصة تعمل على خياطة المحتوى وتنظيم النص وإظهاره بشكل جيد للزائر. (هذا الموقع استمر قرابة السنتين وحقق ما يقارب 30 ألف زيارة باليوم) بعدها اضررت للعودة للبنان وبقيت هناك 4 أشهر وانتهى الدومين بهذه الفترة وتوقفت بعدها عن القيام بأي مشاريع على الإنترنت، واستمر ذلك قرابة السنة ونصف عدت بعدها للاهتمام بمجال تحسين محركات البحث وأخذت العديد من الشروحات التطبيقية على الإنترنت من أساتذة مرموقين في المجال حتى قررت إطلاق معهد سيو بالعربي.

 حدثنا عن معهد سيو بالعربي


بدأ المعهد كفكرة لجمع أكبر قدر من المعلومات الممكنة حول الوصول بنتيجة البحث للصفحة الأولى، واعتمدنا في المواد المطروحة في وقتها على المصادر الغربية، وكان المعهد بمثابة أول موقع عربي تم إطلاقة يختص في هذا المجال وكان تحت دومين google4ar.net، بعد فترة من بدء وصول المعهد للصفحات الأولى أتتني رسالة من Google  مفادها انتهاك حقوق الملكية في اسم الدومين وتمت معاقبة الموقع الأمر الذي اضطرني للانتقال إلى الدومين الحالي الذي نعمل عليه، انتقل المعهد بعد ذلك من صيغة فردية إلى صيغة عمل جماعي شارك فيها أكثر من 30 مدون حُر على الإنترنت ومازال عددهم في ازدياد، والحمد لله اليوم نستطيع القول أن المعهد يغطي عدة مجالات في الـ SEO  والتسويق الإلكتروني وريادة الأعمال.

 اخبرنا عن باقي مشاريعك


هناك العديد من المشاريع التي أطلقتها مؤخراً كان أهمها inboundery.com وشبكة التسويق بالعمولة التي تم اطلاقها بشكل خاص جداً وسيتم فتح باب التسجيل بها خلال الشهرين القادمين بعون الله.

هناك مشاريع أخرى قيد الدراسة حالياً وسيتم طرحها قريباً.

ماذا فعلت في السنوات الماضية من أعمال


قائمة السنوات الماضية كانت مليئة بالإنجازات حيث استطعت في السنوات الماضية تحقيق أول هدف لي في الحياة والوصول لمبلغ دخل 100 ألف دولار على الإنترنت، كمان انني استطعت مساعدة أكثر من 900 شخص بشكل مباشر خلال 3 سنوات الماضية في الوصول إلى حلول للمشاكل التي يواجهونها في إمكانية عملهم على الإنترنت.

حدثنا عن مساهماتك في Google AdSense


العمل مع شركات كبيرة كانت أحد الأهداف التي أبحث عنها في السنوات الماضية، حيث كنت كثير المشاركة في منتديات حوار Google AdSense وفي يوم تلقيت بريداً من أحد موظفي Google يخبرني به برغبته بالاتصال بي، وفعلاً تم الاتصال والخضوع لاختبار على البرنامج تمكنت بعده من الدخول مباشرة كمساهم أساسي في برنامج Google AdSense في الوطن العربي.

لم تكن هذه تجربة الإشراف الوحيدة حيث أنني عملت لفترة كمحرر في الدليل المفتوح DMOZ


نصائح تقدمها لأصحاب المواقع جديدة الانشاء وكيفية تحسين مواقعهم على محركات البحث


من أهم النصائح التي أكررها دائماً هي معرفة الطريق الذي يجب أن يسير به مدير الموقع، فالمشاريع والمواقع الناجحة هي حصيلة لتنفيذ رغبة عميقة في إنجاح المشروع او الموقع قبل التفكير في جلب المال من ذلك المشروع، فكر دائماً بمشروع تستطيع العمل عليه عن حب واعطه الاهتمام الكافي والوقت الكافي وسوف تحصد ثمار هذا الاهتمام في الوقت المناسب، وعن تحسين مواقعهم أقول عليهم جعل المحتوى المهمة الأولى على قائمة المهام، وعن باقي المهام فهي لا تتمثل أبداً ببناء الروابط الخلفية بل بإكتسابها من خلال ذلك المحتوى، فعندما نجد محتوى جدير بالمشاركة سنقوم بمشاركته وهذه هي الروابط الخلفية التي تتحدث عنها Google.

لا تكثر من عمل التحسينات على الموقع بل قم بعمل الأمور الأساسية التي تجدها في دليل جوجل لتحسين المواقع فهي جديرة مع المحتوى برفع موقعك للمراتب الأولى.

https://static.googleusercontent.com/media/www.google.com.eg/en/eg/intl/ar/webmasters/docs/search-engine-optimization-starter-guide-ar.pdf


نصائح عامة في السيو حسب خبراتك الكبيرة في عالم السيو


-         تابع الأخطاء الواردة في (أدوات مشرفي المواقع) خصوصاً أخطاء 404 واعمل على إصلاحها.

-         تابع الروابط الواردة الى موقعك واعمل على التنصل من روابط SPAM

-         لا تنسخ محتوى مواقع أخرى أبداً، مثل هذه الممارسات باتت في غاية الخطورة.

-         لا تقم بعمل تقيم وهمي لصفحاتك باستخدام المقتطفات المنسقة.

-         تعامل مع عناوين الموقع بشكل يفهمه المستخدم واجعل التنقل في الموقع سلساً .

-         حاول عمل دراسة لتجربة المستخدمة فهي لها وزنها الآن في عملية التحسين.

-         تذكر دائماً أن تكتب للمستخدمين وليس لمحركات البحث.

-         إجعل المحتوى بلغة واضحة ومفهومة وابتعد بقدر المستطاع عن الأخطاء الإملائية.

-         وجود الصور والفيديو في المقال يعطيه أهمية أكبر.

-         هدف محركات البحث توفير إجابة لذلك حاول دائمة استخدام صيغة قريبة من السؤال والجواب في محتوى الموقع لديك.

-         قائمة النصائح تطول ولكن اعطيتكم منها ما يساعد على تحقيق أماكن مميزة في نتائج البحث.

أصبح هنالك الكثير من أصحاب المواقع العربية يعتمدون علي دخلهم من هذه المواقع ! ما رأيك


نعم هناك الكثير ممن يعتمد بشكل تام على موقعه لتحقيق الدخل، وهذا أمر جيدـ ومازال الوطن العربي بحاجة لملايين المواقع التي يجب أن تظهر وتستمر وتثري المحتوى العربي، وتحقيق الدخل هو أمر مشروع لأصحاب المواقع بشرط أن يتماشى مع الأخلاق والمنطق.

فلقد شهدت قبل فترة اعتماد بعض المواقع أساليب احتيال على زوارها للربح منهم وهذا أمر غاية في السوء، نتمنى أن لا نرى مثله الكثير في عالمنا.

كيف تري مستقبل الويب العربي


مستقبل الويب العربي سيكون لامعاً جداً خصوصاً في الثلاث سنوات القادمة، وسيكون هناك ازدياد جذري في عدد مستخدمي الويب وأصحاب الموقع والمشاريع العربية.

أخبرنا عن عمل قمت به و تفتخر به


افتخر بنفسي عندما أساعد الآخرين وأرى ثمرة تلك المساعدة، وأكثر القصص التي تسعدني حقاً هي مساعدتي شخص على استعادة حسابة في ادسنس حيث كان هذا الحساب مصدر الدخل الوحيد الذي يعيل منه أطفاله.

بماذا تقضي معظم أوقات فراغك وبعيدا عن العمل


بعيداً عن العمل يذهب وقتي في ثلاث أمور شخصية هي ( القراءة والتي تأخذ 60% من وقت فراغي ) وأيضا ً ألعاب الفيديو على PS4 وبالتأكيد الهواية الأكثر حباً وهي زراعة أشجار Bosnian  داخل المنزل.

كلمة أخيرة


عندما كنت اسمع كلمة ( لا تيأس ) و ( دافع عن حلمك) من رواد الأعمال الكبار لم أكن أفهم المعنى الكامن ورائها وكل ما كان يتراءى في ذهني هو الاستمرار في العمل على ما اريد تحقيقه.

اليوم وبعد تجربة طوية أقول أن المعنى الحقيقي لهذه الكلمات لا يمكن إدراكه في العقل، وإنما هو أمر مرتبط بالروح وقدرتك على الاستمرار في هذه المسيرة ما هي إلا دافع نفسي كبيرة يرتكز على أُسس خاصة لدى كل شخص منا.

قد يهمك أيضا :مع خبير التسويق الالكتروني ح2 | أحمد عزت مؤسس شبكة سيو صح


اللقاء خاص وحصري بموقع لقاءات

تعليقات

8 تعليقات
إرسال تعليق
  1. شكراً عزيزي على اللقاء الجميل وأتمنى أن يحوي الفائدة لكل من يقرأه.

    ردحذف
    الردود
    1. العفو أخي العزيز ماجد عطوي ..
      ولقد استمتعنا معك بهذا الحوار و اللقاء المتميز..

      حذف
    2. تحياتي أستاذ ماجد
      كيف بدي أتواصل معك ؟

      حذف
  2. الله يحفظك لقاء جميل وممتع شكرا لصاحب الموقع

    ردحذف
  3. لقاء ثري وممتع. عندي سؤال ، هل مبلغ 100 ألف دولار تم ربجها من الويب العربي أم الويب الأجنبي حتى تتضح الصورة جيدا. شكرا

    ردحذف
    الردود
    1. المبلغ من الويب الأجنبي ولكن هذا كان منذ سنوات، والآن الويب العربي به الكثير من الفرص الرائعة للبدء.

      حذف
  4. مشكور وفعلا موقعه مميز وهو قدوتي في سيو بموقعي : http://www.droidtechno.com/

    ردحذف

إرسال تعليق